الموضوع: كيف نهيئ أطفالنا لدخول المدرسة؟

كيف نهيئ أطفالنا لدخول المدرسة؟

بمناسبة العودة للمدارس و دخول اطفالنا لاول مرة للروضة او المدرسة هذه اهم النصائح اقدمها لكم بعد تجربة صغيرة قمت بها مع ابني حين قررت تسجيله لاخذ دروس انجليزية بالمجلس الثقافي البريطاني والآن قبل دخوله للروضة 

النصيحة الاولى :

جهزوهم كي يكونوا مستقلين في كل شيء في البيت (اكل ،لبس، حمام، غسل يدين، مساعدة في اعمال البيت،تحمل عواقب ما يقوم به ..)
وعلموهم اداب التعامل مع الاخرين (مشاركة الاخرين اللعب،الاعتذار والشكر ..)

النصيحة الثانية :

ابدأوا بترتيب روتين يومي يشبه روتين المدرسة كالصحو باكرا والنوم باكرا .. واجعلوه روتين حياتكم ..

النصيحة الثالثة:

علموهم النظام والرتابة فهذا يساعدهم على التأقلم السريع داخل الصف ..

النصيحة الرابعة:

جهزوهم 
معرفيا بمبدأ الذهاب للروضة والمدرسة وانها مكان جميل لاستكشاف اشياء جديد والقيام بالعديد من النشاطات وانها مكان سيعلمه الكثير وايضا سيكون فيه العديد من الأصدقاء واذهبوا معا لشراء مستلزمات الدراسة فهذا يصنع اجواءا حماسية لديه .

ونفسانيا بتهيأته لموضوع انفصالكم عنه بصفة مؤقتة من خلال مشاهدة اطفال اخرين او فيدوهات عن اطفال يذهبون للمدرسة مع التركيز على ضرورة مشاهدتهم كيف ان اولياء امورهم يأتون لاصطحابهم بعد ذلك ورؤية اياس لخاله وهو يذهب للمعهد وكيف يعود واصطحاب جدته له ساعدني كثيرا ..ايضا مشاهدة فيديو لاطفال حقيقيين على اليوتيوب يمكن ان يسهل عليكم الامر ويفي بالغرض.

النصيحة الخامسة:

اتركوهم عند شخص امين مثلا والدتك او حماتك او في منطقة العاب مؤمنة و مع مجموعة من الاطفال وعودوا لاخذه بعد فترة من الوقت فهذا يرسخ فكرة عدم التخلي عنه وانكم ستعودون لاصطحابه لاحقا وان غيابكم مؤقت.

النصيحة السادسة و الاخيرة:

احرصوا على اختيار روضة ومدرسة طفلكم جيدا حسب هذه المعايير المهمة جدا بنظري :
اولا •معيار السلامة النفسية وذلك من خلال توفير معلمين ومعلمات عندهم تخصص وخبرة وبصمة يحرصون على احترام الطفل واحتياجاته في كل مرحلة عمرية .
ثانيا•المنهج المعتمد في التدريس والذي يحرص على توسيع مدارك الطفل المعرفية مع الحفاظ على اللغة الأم للطفل و ارتباطه بدينه وقرآنه .
وثالثا •اسلوب التعليم البعيد عن التلقين الذي تعودنا عليه وضمان اسلوب تفاعلي بين المعلم والطالب .
وتذكروا هذا حق الطفل عليكم حين توفرون له مكانا يحترم شخصه ويحافظ على نمو سليم جسدا وعقلا وروحا.

واخيرا ارسلوهم الى الروضة والمدرسة بكل ثقة .
بقلم: نهى الصيود مختصة في الرعاية الصحية للاطفال