الموضوع: ضرورة تعليم الاتيكيت للاطفال

ضرورة تعليم الاتيكيت للاطفال

إن المواقف المحرجة التى يتعرض لها الآباء فى الشارع وفى الأماكن العامة بسبب تصرفات الأطفال وإصرارهم على تصرفاتهم الخاطئة فى أغلب الأحوال، من الطبيعي ان تدفع الآباء والأمهات للبحث عن حل جذري لهذه المشكلة، والابتعاد عن الحلول المؤقتة والتي غالبا ما تكون حلولا خاطئة لأنها في النهاية تكون الاستسلام والرضوخ لرغبات الطفل لانهاء الموقف المحرج امام الناس، ومن اكثر الحلول التي يلجأ لها الآباء والأمهات هو اللجوء الى إشراك الأطفال في كورسات إتيكيت للأطفال قبل دخولهم المدرسة او حتى اثناء الدراسة. فمن المعروف أن «الجيل الحالى يعانى من كارثة أخلاقية لاشك فيها، حيث أننا نرى أن الآباء يهتمون بتعليم أبنائهم أحسن تعليم وتنمية صحتهم رياضياً وجسدياً، ولكنهم لا يهتمون بالشكل الكافي بتنمية سلوكيات الأطفال وأخلاقياتهم»، لذلك فإن مثل تلك الكورسات والتي تبدأ مع الأطفال من سن ثلاث سنوات وأحياناً أقل حتى سن المدارس قد تمثل الحل المنقذ لتعديل سلوكيات الأطفال وتحسين مستوى أخلاقياته، وجزء من سبب تقديم مثل تلك الكورسات هو مقارنة سلوكيات الأطفال حالياً بسلوكيات الاجيال السابقة الذى كان لا يتجرأ فيها الطفل على أن يرفع عينه فى عين والديه أو حتى يرد عليهم». ولكن يبقى السؤال، ماذا سيتعلم الطفل في كورس الاتيكيت؟؛ إن كورسات الاتيكيت للاطفال تبدأ بتعلم لغة الحوار فيتم تعليم الطفل طرق الكلام المهذب، بالإضافة إلى قواعد المناقشة مع الكبار والتفاوض لتحقيق رغباتهم دون الصراخ، وتدريبهم على أوضاع الجسد الصحيحة سواء فى الجلوس أو السير، وكيفية التحدث مع الآخرين فى الأماكن العامة أو فى الشارع وفى التليفون، وغير ذلك من القواعد السلوكية بما فيها كيف يأكل الطفل الطعام وكيف يتعرف على الصلاة كجزء من المكون السلوكي الذي يضبط ايقاع اخلاق الطفل.

إن كورسات الاتيكيت للاطفال ليست رفاهية هذه الأيام خصوصا مع تدهور اخلاق الاطفال الملموس نتيجة مشاهدة التلفاز او حرية الدخول على الانترنت التي لابد ان لها آثارا سلبية واضحة على سلوكيات الطفل، وذلك يجب الاهتمام بتحسين تلك السلوكيات بنفس قدر الاهتمام بالتعليم والأنشطة البدنية للاطفال.

للاشتراك في نشاط دروس اتيكيت للاطفال

اشتركي لطفلك في نشاط دروس اتيكيت للاطفال، فقط عليكي الاتصال بنا على احد الارقام الاتية: 01064621881 - 01027028616.